لا .. للعنف ضد المرأة

لا .. للعنف ضد المرأة .

المرأة . هي الأم والأخت والزوجة والبنت والحبيبة والصديقة . هي الحياة . شرفها الله بمواطن عديدة في كتبه السماوية ومنها القرأن الكريم .
وقال تعالى: ﴿ بسم الله الرحمن الرحيم .مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ ۖ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ) . صدق الله العلي العظيم . وقوله تعالى . وأمه صديقة”، مبينًا أن المرأة لا تقل عن الرجل، لا من حيث التشريف، ولا من حيث التكليف، ولا من حيث المسئولية إنها مساوية للرجل مساواة تامة، في التكليف، مكلفة بالإسلام والإيمان كما هو مكلف بالإسلام والإيمان، مشرفة بأنها المخلوق الأول، كما أنه المخلوق الأول، ومسئولة عن بيتها، وعن زوجها، وعن أولادها، كما هو مسئول عن بيته، وعن زوجه، وعن أولاده، المرأة مساوية للرجل في التكليف والتشريف والمسئولية، وهذا معنى قوله تعالى: ﴿ بسم الله الرحمن الرحيم . هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا﴾ صدق الله العلي العظيم .
وهناك كثير من النساء قد كانت لهن مكانة عظيمة قبل الأسلام وبعدالأسلام . ومنهن الخنساء وخولة بنت الأزور والسيدة فاطمة الزهراء ع والسيدة زينب ع . . وجميلة بوحيرد وغيرهن الكثير .
من الواجب علينا . أن نمكن المرأة في أخذ الدور القيادي والريادي في مجتمعاتنا . لأنها أثبتت من خلال التجارب السايقة في كل الحضارات بأنها أكثر قدرة على العمل والتخطيط والمتابعة والتنظيم . ومن الضروري جدا أن نحفز مجتمعاتنا على أحترام المرأة من خلال سن القوانين المهمة لكي تنال كل حقوقها في البيت والدولة والمجتمع .

سامي التميمي .



اللوحة للفنانة التشكيلية العراقية الرائعة ميساء محمد السراي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق