نافذتي على الطريق

نافذتي
على الطريق .

ليل خريفي
هائج
وأمطار غزيرة
تطرق
أسماعنا
ونوافذنا
وسقوفنا وأبوابنا
صفير الرياح
وفحيح الأشجار
لايكاد يهدأ .
كأنه سمفونية صاخبة
عزم العازفون على بث الخوف والرعب.
بحماس وأثارة على رؤوس النائمين الحالمين .

أنوار خافتة
وطرقات خالية من المارة .
أعشاش الطيور
متمسكة بالكاد
بين أغصان الأشجار
التي أصبحت عارية تماماً
من أوراقها .
هزُلَ وأسود عودها

صار الوقت متأخراً
وعلي أن أخلد للنوم
وأحلم
بغدٍ قد يكون أجمل .
بالصباح
بشمس دافئة
وجو هادئ
وزقزقة العصافير
وصوت البلابل
و فيروز الحالمة الهائمة
بحب الجبال والسواحل والشطآن .

لعلي .
أسمع خبرا ً مفرحاً
عن أوطاننا التي هُجرنا
غصباً وظلماً وعدوانا .
سرقوها
ومزقوها
وأمطروها.
بالرصاص والقنابل .
وشردوا الأطفال والعوائل .
وداست
أحلامنا
وآمالنا
بساطيل وأحذية الأراذل .

سامي التميمي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق