الأطفال ومرض «سكري البالغين»

تعدّ ظاهرة انتشار مرض السكري من النوع الثاني (Type 2 Diabetes) الذي يصيب البالغين، لدى الأطفال من الأمور الطبية الخطيرة. ويرتبط النوع الثاني من السكري بعدم قدرة الجسم على التخلص من الغلوكوز الزائد عن حاجة الجسم لوجود خلل في عملية التمثيل الغذائي نفسها.
وقد حدث هذا التطور بإصابة الأطفال في نحو آخر عقدين؛ نظراً لانتشار البدانة بين الأطفال بمعدلات غير مسبوقة؛ حيث كان من المتعارف عليه أن النوع الأول من مرض السكري هو الذي يصيب الأطفال في الأغلب، ويكون نتيجة لغياب الإنسولين من الجسم أو ضعف إفرازه بشكل كبير، مما يحتم الحصول عليه من خارج الجسم.
ولكن النوع الثاني لم يكن معروفاً لدى الأطفال؛ حتى إن اللفظ نفسه كان يشير إلى ذلك: «السكري الخاص بالبالغين» لاقتصاره على من تعدوا سن الشباب (maturity onset diabetes).
وقد تناولت أحدث دراسة بريطانية نشرت في نهاية شهر يونيو (حزيران) الماضي في مجلة «العناية بمرضى السكري (the journal Diabetes Care today)»، مخاطر انتشار هذا النوع لدى الأطفال. وأشارت إلى احتمالية أن يبدأ ظهوره لدى الأطفال في عمر الثامنة. وقام العلماء بعمل تحليل لعينات من الدم تم جمعها مما يزيد على 4000 مشارك تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و16 و18 و25 عاماً لمعرفة العلامات المبكرة لاحتمالية إصابتهم بمرض السكري من النوع الثاني. وأوضحوا أن الهدف من التجربة كان معرفة إلى أي مدى يمكن أن تظهر علامات مرض السكري في عمر مبكر. ويمكن أن تكون هذه العلامات قبل التشخيص الفعلي بسنوات عدة، وهو الأمر الذي يمهد للوقاية المبكرة بهدف منع الحدوث الفعلي للمرض.
– مؤشرات المرض
وجد العلماء علاقة بين نقص نوع معين من الكولسترول هو الكولسترول الحميد في الجسم (HDL) وزيادة احتماليات الإصابة بالسكرى. والكولسترول الحميد هو عالي الكثافة؛ بحيث لا يكون صغيراً بالشكل الذي يستطيع به العبور من فتحات ضيقة في جدران الشرايين وبالتالي فإنه لا يترسب عليها.
وأيضا وجد العلماء أن نسبة الكولسترول الضار (منخفض الكثافة LDL) تكون مرتفعة وذلك لدى الأشخاص المهيئين جينياً لحدوث المرض. وتبين وجود هذه العلاقة في جميع الأعمار، ولكن شملت أيضاً الأطفال في عمر ما دون الثامنة. ومع تقدم السن تظهر علامات أخرى تزيد من الاحتمالية، مثل الالتهابات وارتفاع بعض الأحماض الأمينية. وكانت بداية ظهور هذه العلامات في أعمار 16 و18 عاماً. وهذه النسب تزيد بالطبع مع مرور الزمن.وأوضح العلماء أن هذه العلامات لا تعني بالضرورة أن هؤلاء الأطفال مرضى بالسكري أو حتى سوف يصابون به بشكل حتمي، ولكنهم فقط مؤهلون لحدوث المرض إذا لم يتم تدارك المشكلات الصحية المؤدية لذلك. ومن المعروف أن البدانة الناتجة عن تناول الأطعمة الضارة والمليئة بالدهون والكربوهيدرات من المسببات الرئيسية لارتفاع الدهون الضارة وانخفاض الدهون الجيدة، وهو أمر يمكن تداركه بشكل مبكر إذا تم الالتزام بالغذاء الصحي وممارسة الرياضة حتى من دون شكوى محددة أو حتى من دون زيادة في الوزن، حتى لا تكون هذه الأطعمة بمثابة العامل المساعد للإصابة لاحقاً بمرض السكرى.
– البدانة والكسل
حذر العلماء من أن ارتفاع نسب البدانة وقلة النشاط الرياضي أو الحركة بشكل عام بين الأطفال، من أهم العوامل المؤدية لظهور النوع الثاني من المرض؛ حيث إن تراكم الخلايا الدهنية يقوم بعمل «مقاومة للإنسولين» ويمنعه من تكسير الغلوكوز، وبالتالي تزيد نسبته في الدم. ونتيجة لقلة النشاط البدني، لا تتم الاستفادة من الغلوكوز في إمداد الجسم بالطاقة اللازمة لإتمام نشاط معين، ومن هنا تأتي أهمية الرياضة لدى الأطفال والشباب مع تغير نمط الغذاء والاعتماد على الأطعمة السريعة الغنية بالسكريات والدهون.
ومن المعروف أن مرض السكري له تأثير يشمل جميع أجهزة الجسم ويزيد من احتمالية حدوث جلطات القلب والسكتة الدماغية، وكلما حدثت الإصابة به في عمر مبكر، زادت خطورة التعرض للمضاعفات.
ونصح العلماء بضرورة عمل التحاليل الدورية للكشف عن مرض السكري لدى الأطفال المهيئين لحدوثه من الذين يتعدون الوزن المثالي، خصوصاً مع وجود تاريخ عائلي؛ حيث إن مقاومة الإنسولين وارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم ليس لهما أعراض، ومن الممكن إنقاذ الطفل من حدوث المرض في مرحلة ما قبل السكري (prediabetes) (حيث تكون نسبة الغلوكوز بالدم مرتفعة أكثر من الطبيعي ولكنها لم تصل إلى مرحلة الارتفاع الفعلي لحدوث المرض). وأشاروا إلى أن التحاليل لا تشمل الغلوكوز فقط؛ ولكن من المهم أن تشمل الدهون الثلاثية وعمل «سونار» على البطن لمعرفة وجود ما يطلق عليه «كبد دهنية (fatty liver) من عدمه (نتيجة لتراكم الدهون على سطح الكبد يظهر لامعاً وبراقاً في الأشعة).
وفي النهاية؛ شددت التوصيات على محاربة عوامل الخطورة؛ أكثر من البداية في العلاج؛ بمعنى أن اللجوء للأدوية المخفضة للغلوكوز عن طريق الفم يجب أن يكون آخر خطوة في العلاج في مرحلة ما قبل ظهور السكري؛ خلافاً للبالغين (يمكن للبالغين البدء في تناول الأدوية المخفضة للسكر في إجراء وقائي تحت إشراف الطبيب)، خصوصاً أن هرمونات المراهقة تقاوم عمل الإنسولين، ولذلك يكون الحكم على مستوى الغلوكوز غير دقيق، ويمكن أن تتسبب هذه الأدوية في عمل هبوط للسكر في الدم. ويجب أن يتم تغيير الأنظمة الغذائية ونمط الحياة بالنسبة للأطفال والمراهقين وحثهم على بذل مجهود بدني يستهلك الغلوكوز الزائد في الجسم لتجنب الإصابة بارتفاع الكولسترول والغلوكوز.
– استشاري طب الأطفال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق