بدانة الأطفال وفيروس «كورونا المستجد»

البدانة يمكن أن تأتي، من جهة، نتيجة لجائحة «كورونا»، نظراً إلى الاحتمالات الكبيرة لزيادة الوزن المرتقبة، جراء بقاء الأطفال والمراهقين في المنازل لفترات طويلة، بدون مجهود بدني كافٍ، وزيادة الوزن. ولكن من جهة أخرى، وفي الحقيقة، فإن علاقة البدانة بمرض «COVID- 19» ربما تكون علاقة سببية في المقام الأول، حيث ربطت بعض الدراسات بين البدانة وزيادة فرص الإصابة به لدى البالغين.
– البدانة والإصابة
أحدث هذه الدراسات نشرت في مطلع شهر يونيو (حزيران) من العام الحالي في مجلة «الرابطة الطبية الأميركية لطب الأطفال» (journal JAMA Pediatrics)، وقام بها باحثون من جامعة «كولومبيا» الأميركية، أوضحت أن البدانة ربما تكون من العوامل المهمة لتفاقم حالات الأطفال مرضى «كورونا».
كانت الدراسة قد تم إجراؤها على 50 من الأطفال الأميركيين المصابين بـ«كورونا» بواقع 27 من الذكور و23 من الإناث. وكان هناك طفل واحد فقط قد أصيب بالعدوى من خلال وجوده في العيادة أو المستشفى، بينما تمت إصابة الـ49 الآخرين من خلال التجمعات المجتمعية الأخرى. وكانت حالتهم جميعاً من الشدة بالقدر الذي استلزم دخولهم إلى المستشفيات.
ومن هؤلاء كان هناك 11 طفلاً يعانون من البدانة، وهو ما يماثل 22 في المائة من أطفال الدراسة العلمية، فضلاً عن 8 أطفال عانوا من زيادة في الوزن، وهو ما يعادل 16 في المائة. ومن ضمن 9 أطفال استلزمت حالتهم وضعهم على جهاز التنفس الصناعي، كان هناك 6 أطفال من هؤلاء يعانون من البدانة، وهو ما يماثل نسبة 66 في المائة، وهي نسبة كبيرة جداً، خصوصاً وأن الحاجة للجوء إلى التنفس الصناعي تعد أسوأ مضاعفات تحدث للمريض، وتكون نسب الوفاة مرتفعة جداً في هذه المرحلة الحرجة.
وتعد هذه الدراسة هي الأولى التي رصدت دور السمنة في تطور «كورونا»، أو الإصابة به عند الأطفال.
وأوضح الأطباء أنه على الرغم من ارتفاع معدلات الإصابة في الأطفال الذين يعانون من البدانة، وتعرضهم للمضاعفات، إلا أن المرض أخذ الشكل المعتاد في الإصابة، بمعنى أنه لا توجد إصابات في أي من الأطفال بالتهاب الأوعية الدموية الملازم لـ«كورونا» في بعض الأطفال، والذي يشبه مرض «كاواسكي» الشهير الخاص بالأوعية.
– عامل خطورة
كما أثبتت الدراسة أن للبدانة بالنسبة للأطفال، مثل البالغين، هي عامل خطورة لزيادة فرص الإصابة، حيث تزيد فرص إصابتهم البالغين البدناء بـ«كوفيد – 19»، 3 أضعاف الأشخاص العاديين، وهو الأمر الذي تم رصده من خلال دراسة صينية سابقة على المصابين. ونصح الأطباء بضرورة تجنب الأطفال للبدانة حتى لا تصل النسبة إلى نسبة البالغين نفسها.
وقام الباحثون بتتبع التقارير الطبية لهؤلاء الأطفال، الذين تم علاجهم بداية من نهاية شهر مارس (آذار) وبداية أبريل (نيسان) الماضي، وتبين أن نسبة 18 في المائة منهم عانوا من أعراض حادة، ومعظمهم كانوا في متوسط عمر الـ14.
ومن ضمن هذه الأعراض كان ارتفاع درجة الحرارة هو العرض الأكثر حدوثاً في العينة، ونسبته 80 في المائة، ثم أعراض الجهاز التنفسي مثل السعال وقصر النفس بنسبة بلغت 64 في المائة. وأيضاً كانت هناك نسبة بسيطة بلغت 3 في المائة عانوا من أعراض الجهاز الهضمي، مثل الإسهال وآلام البطن والقيء والإحساس بالامتلاء. وكانت المفاجأة السارة لفريق البحث هي عدم زيادة فرص الإصابة بالفيروس للأطفال الذين يعانون من نقص المناعة لسبب أو لآخر مثل الأورام أو مرض السكرى عن أقرانهم العاديين.
– استجابة للعلاج
أوضح الأطباء أن إقامة الأطفال في المستشفيات لم تستمر لفترات طويلة، ومعظمهم تم خروجهم بعد فترة قصيرة من العلاج، حيث كانت الاستجابة سريعة، وبنسبة عالية، وعلى وجه التقريب تم خروج 76 في المائة من الأطفال بعد 3 أيام فقط من حجزهم، ونسبة بسيطة فقط هي التي تعرضت لمضاعفات سيئة، واحتاجوا لعلاج الجهاز التنفسي بشكل مكثف، بجانب الأدوية، سواء عن طريق الأكسجين في البداية، أو الأطفال التسعة الذين احتاجوا إلى جهاز التنفس الصناعي.
وهناك طفلان فقط ساءت حالتهما بشكل كبير، وتوفي أحدهم بعد أن هبط مستوى الأكسجين في الدم إلى أدنى مستوى، وحدث توقف في عضلة القلب بالسكتة القلبية. ورجح الباحثون احتمالية أن تكون الوفاة في الأغلب نتيجة لجلطة في الشريان الرئوي. ومن المعروف أن مرض «كوفيد – 19» يزيد من احتمالية تكوين الجلطات، وهو السبب الذي يؤدي في الأغلب للوفاة، ما جعل إعطاء الأدوية التي تزيد من سيولة الدم بمثابة روتين في العلاج.
حذر الباحثون من إمكانية أن تؤدى البدانة إلى إصابة الأطفال بأنواع أشد من المرض تختلف عن المتعارف عليه من الأعراض البسيطة، حيث إن البدانة يمكن أن تكون عائقاً أمام التنفس بشكل منتظم، نظراً لإمكانية أن تقوم بعرقلة حركة الحجاب الحاجز بشكل كامل في الشهيق والزفير، ويمكن أيضاً أن يكون للبدانة دور في ضعف المناعة بشكل عام، مما يهيئ الجسم للإصابة بالفيروس، فضلاً عن دور البدانة المعروف في التسبب في مرض السكري من النوع الثاني، وأثره على مناعة الجسم بشكل عام.
وهناك أثر غير مباشر للبدانة من كمية الضغوط النفسية التي تضعها على المراهق، الذي يكون عرضة أكثر من أقرانه للتنمر، مما يمكن أن نعكس بشكل سلبي على الجهاز الدوري والقلب.
ونصحت الدراسة الآباء بضرورة الحفاظ على أطفالهم بصحة جيدة، وتجنب زيادة الوزن، قدر الإمكان، خصوصاً في أوقات الحظر، حيث إنها تعد عاملاً إضافياً من عوامل الخطورة لحدوث المرض.
– استشاري طب الأطفال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق