واشنطن والخرطوم وعودة السفراء.. محطات تاريخية منذ 1910

بعد مرور 23 عاما على خفض التمثيل الدبلوماسي والتوتر السياسي بين الولايات المتحدة والسودان أعلنت واشنطن، الأربعاء، أن البلدين سيستأنفان تبادل السفراء.

وأوردت الخارجية الأميركية، في بيان، أن هذا القرار خطوة مهمة في طريق تقوية العلاقات بين الولايات المتحدة والسودان.

وجاء هذا الإعلان على هامش زيارة رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، إلى واشنطن، لأجل التباحث بشأن عدة ملفات، وعلى رأسها إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأوردت واشنطن أن الحكومة الانتقالية الحالية التي يقودها مدنيون، تعمل لأجل إقرار إصلاحات، في إطار الاتفاق السياسي والإعلان الدستوري للسابع عشر من أغسطس الماضي، وإليكم أبرز محطات العلاقة بين الجانبين:

أبريل 2019 رحبت واشنطن بنجاح الثورة الشعبية، التي أطاحت بنظام عمر البشير الذي كانت تعتبره الولايات المتحدة نظاما داعما للإرهاب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق