الجيش اليمني يكسر هجمات حوثية متزامنة في مأرب

أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن الميليشيات الحوثية شنت، أمس (السبت)، هجمات واسعة على مناطق متفرقة غرب محافظة مأرب وشمالها الغربي، بعد هدوء نسبي شهدته الأيام الماضية، حيث تحاول الميليشيات من جديد إحياء سعيها للسيطرة على المحافظة النفطية، إثر أن رفضت المقترحات الأممية والدولية للتهدئة ووقف القتال.
وفي حين أكدت المصادر سقوط العشرات من عناصر الجماعة الموالية لإيران، لا سيما في مواقع الكسارة والمشجح، أفاد المتحدث باسم الجيش اليمني، عبده مجلي، في إحاطة لوسائل الإعلام، بأن الجماعة خسرت 75 في المائة من قدراتها القتالية خلال الأيام الأخيرة في جبهات مأرب.
وكانت مصادر مطلعة في صنعاء قد أفادت في وقت سابق بأن زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي أبلغ قادته بالتخطيط لهجمات جديدة على مأرب، وحشد مزيد من المقاتلين، إذ يأمل في أن يحقق اختراقاً يمنحه السيطرة على موارد المحافظة التي تعد أهم معقل للشرعية.
وأوضح متحدث الجيش اليمني أن القوات الحكومية والمقاومة الشعبية حققت السيطرة على الأرض بتحرير مواقع مهمة، حيث قطعت طرق الإمداد عن الميليشيات، وتصدت لكل التسللات والهجمات المعادية، في مختلف جبهات القتال في مأرب والجوف.
واستعرض مجلي أهم ما حققته القوات المسلحة والمقاومة الشعبية خلال الأيام الماضية، حيث قال إنها «تواصل العمليات الدفاعية والهجومية، بطرق وأساليب تكتيكية كبدت العناصر المعادية التابعة للميليشيات الحوثية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد»، وفق تعبيره.
وأشار إلى قيام الجيش خلال اليومين الأخيرين بتنفيذ عدد من الأعمال القتالية الهجومية في جبهتي الكسارة والمشجح، حيث استهدف خلالها العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية، وأفشل هجمات عدائية، وتمكن من استعادة كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة، مضيفاً أن طيران دعم الشرعية «نفذ كثيراً من الطلعات والغارات الجوية، ودمر عشرات العربات والمدرعات والآليات والدبابات وتعزيزات للميليشيات الحوثية الانقلابية في جبهات المشجح والكسارة وجبل مراد وصرواح». كما تمكنت الدفاعات الجوية للجيش من إسقاط طائرة مسيرة متفجرة في جبل مراد، وطائرة أخرى على مشارف مدينة مأرب، كان الهدف منها استهداف الأعيان المدنية.
وفي محافظة الجوف، أفاد مجلي بأن الجيش «شن هجوماً مضاداً في جبهة الخنجر، تمكن خلاله من تحقيق تقدمات ومكاسب على الأرض، وتحرير عدة مواقع تم من خلالها قطع طرق إمداد الميليشيات، والسيطرة على مواقع كانت تتمركز فيها، وإلحاق خسائر كبيرة في عناصرها تقدر بعشرات القتلى، وتدمير عدد من معداتها القتالية».
وذكر متحدث الجيش اليمني أن القوات «صدت هجمات وتسللات الميليشيات الحوثية في منطقة خليف الزفور والمناطق المجاورة لها، ما أسفر عن مصرع العشرات من عناصر الميليشيات، وتدمير مدرعتين و3 عربات قتالية، فيما استهدفت غارات جوية دقيقة لطيران تحالف دعم الشرعية مدرعات وعربات قتالية وأسلحة مدفعية وعدداً من العربات القتالية كانت تحمل تعزيزات حوثية في الجبهة ذاتها».
وقال إن قوات الجيش في جبهة الجدافر تمكنت، من خلال الكمائن المحكمة والهجمات المضادة الناجحة، من القضاء على الهجمات والتسللات الحوثية، وإسقاط طائرة مسيرة متفجرة، في حين نفذ الطيران المقاتل لدول تحالف دعم الشرعية عدداً من الغارات الجوية الدقيقة التي نتج عنها تدمير عدد من العربات المدرعة والتعزيزات الحوثية.
وبيَّن الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية أن الفرق الهندسية التابعة للجيش الوطني في مديرية خب الشعف (شمال محافظة الجوف) تمكنت من انتزاع 300 لغم متنوع بين ألغام فردية وألغام عربات وعبوات ناسفة كانت قد زرعتها ميليشيا الحوثي الانقلابية في الممرات والطرقات العامة والوديان.
وفي محافظة الحديدة، أكد العميد مجلي أن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من صد وإحباط هجمات الميليشيات الحوثية الانقلابية في مديريات حيس والتحيتا والدريهمي، حيث أسفرت المعارك عن إلحاق الخسائر الفادحة بالميليشيات، وفق قوله.
وأشار مجلي إلى أن الجيش الوطني في محافظة تعز واصل صد هجمات وتسللات الميليشيات الحوثية في جبهة مقبنة، وألحق خسائر فادحة بها في الأرواح والمعدات، فيما نزعت الفرق الهندسية حقلاً من الألغام كانت قد زرعته ميليشيات الحوثي في طرق ومزارع المواطنين.
وأكد المتحدث باسم الجيش اليمني أن الميليشيات الحوثية ما زالت تواصل أعمالها الإرهابية الإجرامية، بصورة متعمدة ممنهجة، باستهداف المدنيين والأعيان المدنية والنازحين في مدينة مأرب والقرى والمخيمات المحيطة بها بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، موضحاً أن الاستهدافات الأخيرة لمدينة مأرب أودت بحياة العشرات من المدنيين، بينهم أطفال ونساء.
وقال مجلي: «الميليشيات الحوثية ما زالت مستمرة في قصفها المدفعي والصاروخي لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية في محافظة الحديدة في مديريتي الدريهمي وحيس والتحيتا. كما أنها تستمر في زراعة الألغام الأرضية في الطرقات وأماكن مياه الشرب التي أودت بحياة المئات من سكان محافظة الحديدة».
وأشار كذلك إلى أن الميليشيات الحوثية «قامت بزراعة الألغام البحرية على طول الشريط الساحلي لمحافظة الحديدة، بهدف إلحاق الضرر بالمواطنين والصيادين، وتهديد الممر البحري للتجارة الدولية، حيث تم انتزاع آلاف الألغام الأرضية والبحرية من قبل الطواقم الهندسية المختصة».
وأضاف: «هناك خطر كبير آخر تنتهجه الميليشيات الحوثية، يتمثل في استمرارها بتجنيد الأطفال في المحافظات التي تقع تحت سيطرتها، حيث أقامت هذه الميليشيات مراكز صيفية في مناطق سيطرتها لاستقطاب الآلاف من طلبة المدارس، والزج بهم إلى محارق الموت والهلاك في جبهات القتال»، وفق تعبيره.
ودعا العميد عبده مجلي، في إيضاحه الصحافي، السكان في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية إلى «تحمل مسؤولياتهم، بعدم الزج بأطفالهم إلى تلك المراكز الصيفية والجبهات القتالية، والعمل على وقف هذه الأعمال التي لا تخدم سوى مصالح ميليشيات الحوثي الإرهابية». كما جدد الدعوة للمجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان من أجل «الإسراع في إعادة تصنيف الميليشيات الحوثية منظمة إرهابية، ومحاكمة قياداتها دولياً ومحلياً، وإدانة أعمالها الإرهابية».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى