العملاء وغزة

بقلم منير حامد

مايحد ث فى غزه هو نتيجه طبيعيه لتخاذل الزعماء العرب الذين ينفذوا الاوامر الصهيونيه والامريكيه وما يحدث فى هو امتدادللعماله والذل والخيانه لهؤلاءالزعماء الذين باعو الغالى بالرخيص والذين باعو أوطانهم بدراهم ليست بأيديهم فهى أيضآ بأيدىالذين جندوهم ويأخذونها وقتما شاءو وبأى سبب يختلقونه لهؤلاءالزعماء وهؤلاء. بالدم يحيا الكيان الصهيونى وأكثرهم تصفيهللدماء يُنصب عليهم ويتسابقون على ذلك ؛مجزره جديده من مجازر الكيان الصهيونى تضاف الى التاريخ الاسود لهذا الكيان منذدخوله هذه المنطقه لكى يفسد فيها بالمجازر فى مسلسل دموى طويل مرورآ بدير ياسين ؛واللد؛ وعيلوط؛ والطنطوره؛والصفصاف؛ والصبارين ؛ وغيرها ؛ وكانت أول هذه المجازر الصهيونيه بعد قيام هذا الكيان القذر على يد سئ السمعه السفاحشارون عام 1955 حينما قتلت الوحده 101 بقيادة هذا الشارون عشرات من الاطفال والنساء بتفجير منازلهم على رؤسهم فىمحاوله لردع الفدائيين عن مهاجمة الصهاينه؛وفى العام التالى نفذت هذه القوات المجرمه مجزره مروعه فى كفر قاسم بحق 48مدنيآ هم موطنون فلسطينين ؛ثم قامت الوحده الملعونه ونفذت مذبحه فى قضاء الجليل عام 1966 على الخلفيه ذاتها وفى حربالاستنزاف نفذ جيش الكيان الصهيونىمجزرتين على مصر وهى مجزرة أبوزعبل بمنطقة القاهره وقتل فيها 69 عاملا مصريآفيماجرح 100 آخرون وتلتها مذبحه أخرى أشد اجرامآ فى 8 أبريل 1970 ضرب مدرسة بالاسماعيليه وهى مدرسة بحر البقروقتل فيها 48 طفلآ فى المرحله الابتدائيه وجرح 16 آخرون ؛ وفى حرب لبنان الاولى عام 1982 نفذت أيضآ القوات الصهيونيهبقيادة السفاح شارون والذى أمتلأ ت بطنه من دمنا مجزرتى صبرا وشاتيلا والتى قتل فيها أكثر من 1600 شخص وشهدتالمخيمات اللبنانيه مجازر مختلفه خلال الاجتياح الصهيونى فيما تعرضت قرية قانا للجريمه الصهيونيه الاولى فيهاعام 1996والتى قتل فيها 109 مدنيآ لبنانيآ أكثرهم أطفال ونساء وكانو قد احتموا وللاسف بمقر القوات التابعه للامم المتحده والتى دائمآ فىصف هذا الكيان وأصيب بها351 شخص وُسميت هذه الجريمه بعناقيد الغضب ؛ وقانا الثانيه والتى قتل فيها 38 طفلآ والباقى منالنساءوعددهم 61 قتيل وبعدها مجزرة القاع والتى قتل فيها 33 مدنيآ ؛والآن غزه والتى لن تحصى موتاها وأمريكا وهى التىتبارك كل هذا الدم العربى كل هذا المسلسل الدموى الصهيونى للسفاحين والحاقدين والذى لم ولن ينتهى الا بالخلاص من هذاالسرطان ؛وكل هذاوالزعماء العرب المتآمرين على شعوبهم لم يقفوا مرة واحده مع مصالح هذه الشعوب والتى مزقها القهر والفقرأيها الناس أيها المتناثرة أشلائهم فى العراق ؛وفلسطين ؛والصومال ؛ والسودان ؛وأفغانستان ؛وباكستان ؛وغزة الجريحه ؛هذاقدركم أنكم منا ونحن منكم وماذا فعلنا لكم أنتم تموتون أنتم لم تنحنوا أبدآ ونحن قد بعنا كل شئ بعناكم وخناكم وشيوخنا صافحوا منقتلوكم وزعمائنا ترقص على أجسادكم وتعطى للقتله جوائز لقدرتهم على تمزيكقم فأسمحوالنا أنتم شرفائنا ورغم أنكم تحت الترابفأنتم الاحياء ونحن الاموات فنتمنى أن نحيا مثلكم وكفانا الله شر زعمائنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق