بغداد تكشف عن حوار إيراني مع مصر وآخر مع الأردن برعاية عراقية

كشف وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين عن رعاية بلاده لحوارات بين الأردن وإيران ومصر وإيران.
وهذه المرة الأولى التي يتم الإعلان عن هذه الحوارات، وسبق أن أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قبل أسابيع عن رعاية بغداد حواراً بين 5 دول لكنه رفض الإفصاح عنها. وطبقاً لما تم الإعلان عنه سواء من الكاظمي أو وزير خارجيته فؤاد حسين، فإن الدول المعنية هي كل من إيران والولايات المتحدة الأميركية، حيث نقل الكاظمي رسائل بينهما طوال العامين الماضيين، والمملكة العربية السعودية وإيران، وأخيراً طبقاً لما كشفه حسين فإن هناك حوارات إيرانية – أردنية وإيرانية – مصرية، بدأت فعلاً في بغداد.
وأشاد وزير الخارجية العراقي بالمستوى الذي وصلت إليه العلاقات بين العراق والمملكة العربية السعودية واصفاً إياها بأنها «جيدة جداً جداً وفي تطور مستمر». وقال في حوار مع قناة «العربية» إن الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى السعودية تناولت العلاقات التجارية بين البلدين. لافتاً إلى أن سياسة العراق الخارجية «نجحت وهناك دعم كبير للعراق من دول كثيرة»، مبيناً أن «إيران طرحت فكرة تأسيس قنوات اتصال مع مصر وسيتم تحويل الحوار بين الرياض وطهران إلى حوار معلن».
وبشأن مخرجات زيارة الكاظمي للسعودية قال حسين إن «الزيارة بحثت الرعاية العراقية لحوار سعودي – إيراني». كما كشف حسيين أن «العراق لعب دوراً محورياً في العلاقات بين طهران وواشنطن». ورغم الجدل الداخلي في العراق بين الأوساط السياسية التي تباينت مواقفها بشأن مشاركة العراق في القمة الخليجية، أكد حسين مشاركة بلاده «في القمة الخليجية مع واشنطن حيث إن الأميركيين أكدوا أن القمة الخليجية هي لصالح المنطقة».
داخلياً لم تجد تحركات الكاظمي ونجاحه في السياسة الخارجية، بما في ذلك رعايته للحوار بين الرياض وطهران والذي يفترض أن يكون لصالح الأطراف القريبة من إيران داخل العراق، ترحيباً لأطراف بسبب تضارب مصالحها مع أي نجاح يمكن أن يحققه الكاظمي. وتشن الآن أطراف كثيرة هجوماً على الكاظمي بسبب إعلانه المشاركة في القمة الخليجية بالرياض الشهر القادم. وفي هذا السياق يقول الدكتور فاضل البدراني، أستاذ الإعلام الدولي في الجامعة العراقية، في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «الجولة الخاصة للحوارات التي جرت بين السعودية وإيران في بغداد كانت ناجحة، والآن نحن اقتربنا من الجولة السادسة حيث يمكن القول إننا الآن على أعتاب سلام قريب جداً وهو ما يؤدي إلى صناعة استقرار بين دول المنطقة»، مبيناً أن «الفاعل السياسي العراقي سجل انتصارات على الصعيد الخارجي، وهو أمر يجب أن تأخذه القوى الداخلية في الاعتبار لا سيما أن العراق بلد محوري في المنطقة وهو ما يُحسب للقيادة السياسية العراقية». وأضاف البدراني: «أما الوساطة المتعددة التي يجريها العراق بين إيران وعدة دول فتأتي في سياق الثقة بين هذه الدول والعراق، وهو أمر في غاية الأهمية». وبشأن ردود الفعل التي لا تبدو مشجعة من القوى السياسية العراقية لجهود الحكومة الخارجية، يقول البدراني إنه «إذا كانت الدول الإقليمية المهمة تثق بالفاعل السياسي العراقي وتتخذ بغداد مكاناً للحوار فيما بينها أليس الأجدر بهذه القوى السياسية أن تتحلى بروح وطنية عراقية وتتعامل مع هذه الأمور بوصفه إنجازاً عراقياً».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر − 13 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
© Copyright 2022, All Rights Reserved, by Ta4a.net