إستشارات

– بعد عملية ورم الغدة النخامية
> ما النصائح حول الحياة اليومية بعد عمليه إزالة ورم من الغدة النخامية؟ وهل فرط النشاط مضر بعد أسبوعين من العملية، علماً بأن المريض لا يعاني من أي أعراض؟ وهل من الممكن أن تظهر أعراض بعد شهر إذا كان مفرط النشاط؟
مسلم الطائي – بريد إلكتروني

– هذا ملخص أسئلتك. ويتم عادة تزويد المريض بتعليمات محددة وقت خروجه من المستشفى حول مراحل التعافي من جراحة ورم الغدة النخامية. ومع ذلك، لاحظ معي أنه في كثير من الأحيان تتطلب رعاية المرضى الذين يعانون من أمراض الغدة النخامية، والذين خضعوا لعملية جراحية لاستئصالها، فريقاً من الأطباء، بدلاً من الجراح الفردي. ولم يتضح لي من رسالتك السبيل الذي سلكه الجراح في عملية الغدة النخامية، ولكني أفترض أنه كان عبر الأنف، وإجابتي مبنية على هذا الافتراض.
وبالنسبة لوقت التعافي داخل المستشفى، يستغرق البقاء في المستشفى للمرضى الذين يخضعون لجراحة أورام الغدة النخامية من يومين إلى 3 أيام في الغالب، منها ليلة في العناية المركزة، ويومان في أجنحة تنويم المرضى المعتادة. ولكن في نهاية المطاف، يتم تحديد مدة الإقامة في المستشفى، وكذلك الحاجة إلى وحدة العناية المركزة، من قبل الجراح، وفق الصحة العامة للمريض، وأي مخاوف طبية موجودة لديه.
وقد يواجه المريض عدداً من الأعراض بعد جراحة الغدة النخامية مباشرة، منها:
– تورم وكدمات حول الأنف والوجه، ويجب أن تهدأ هذه الأعراض في غضون أسابيع قليلة.
– نزيف الأنف الذي من الممكن أن يستمر لمدة 3 أسابيع بكمية صغيرة بعد الجراحة، خاصة في الصباح عند نفخ الأنف برفق شديد، لتنظيفه بهواء الزفير. ولكن إذا لاحظ المريض تسريباً مستمراً للسائل من الأنف، أو طعماً مالحاً أسفل الحلق، فمن الضروري فوراً مراجعة الطبيب أو التواصل مع المستشفى، لأن هذا قد يكون تسرباً للسائل الدماغي النخاعي.
– قد يكون ثمة انخفاض في حاسة الشم لبضعة أسابيع إلى بضعة أشهر بعد الجراحة. ونظراً لأن حاسة التذوق تتأثر إلى حد كبير بحاسة الشم، فسوف يتأثر ذلك أيضاً خلال هذه الفترة الزمنية، وربما أيضاً يقع خدر في الأسنان العلوية، عادة ما يزول في غضون بضعة أشهر.
– احتقان الجيوب الأنفية الذي قد يُسبب الصداع لعدة أيام، وغالباً ما يزول بمجرد زوال التورم داخل تجويف الأنف، ويمكن أن تساعد بخاخات الماء المالح للأنف، ويوصى بها عادة 5 مرات يومياً، حسب الحاجة لتنظيف الممرات الأنفية، ولكن غسولات الأنف لتصريف سوائل الجيوب الأنفية لا ينصح بها قبل مضي 4 أسابيع بعد الجراحة، مع الحرص على عدم إدخال أي شيء عميقاً في الأنف لمدة 3 أشهر.
– الإمساك مشكلة شائعة بعد هذه الجراحة، ومن المفيد زيادة شرب الماء، وتناول الفواكه والخضراوات الطازجة والألياف والنخالة في نظامك الغذائي. وإذا كان مزعجاً، يمكن استشارة الطبيب في كيفية التعامل العلاجي معه.
– قد تحصل تغيرات بصرية طفيفة لمدة 3 إلى 4 أشهر بعد الجراحة. ويُنصح بمراجعة الطبيب دون تأخير، إذا تمت ملاحظة تغيرات مفاجئة، مثل الرؤية الضبابية أو المزدوجة أو ضعف الرؤية المحيطية.
وبالنسبة لعودة ممارسة سلوكيات الحياة الطبيعية خلال فترة التعافي من جراحة الغدة النخامية، فإن الأساس هو «البدء بنشاط خفيف» في أثناء التعافي من جراحة ورم الغدة النخامية. وعلى الرغم من أنه من المهم النهوض من السرير، والتحرك البسيط في أسرع وقت ممكن بعد الجراحة، لتجنب حدوث مشكلات مثل جلطات الدم أو الالتهاب الرئوي، فإن كل مريض يتعافى تدريجياً بمعدل مختلف عن غيره بعد إجراء هذه الجراحة، ولذا على المريض أن يكون على دراية بحدود قدراته الجسدية والنفسية ويراعيها، وذلك وفق النقاط التالية:
– النشاط البدني الخفيف يُنصح به في الأيام القليلة الأولى التي يكون فيها المريض بالمنزل، ثم يقوم بزيادة النشاط تدريجياً بالمشي لمسافات قصيرة (بمساعدة إذا كان يشعر بعدم الاستقرار)، مع الحرص على الحصول على كثير من الراحة بعد ذلك.
– بالنسبة للعمل، يجدر أخذ راحة لمدة تتراوح بين أسبوعين إلى 4 أسابيع، وفق نوعية العمل ومتطلباته البدنية، وتقييم حالة المريض الصحية، وعدم وجود أي مضاعفات لاحقة. وعلى سبيل المثال، الأعمال البدنية الشاقة جداً قد لا يُمكن ممارستها إلا بعد 6 أسابيع.
– بالنسبة للأنشطة اليومية، يمكن استئناف الأنشطة العادية (بما في ذلك النشاط الجنسي) بعد 6 أسابيع، ما لم ينصح الجراح بخلاف ذلك.
– بالنسبة للانحناء لحمل الأشياء الثقيلة التي يكون وزنها فوق 5 كيلوغرامات، يُنصح بعدم فعل ذلك حتى مرور 3 أشهر من العملية، وكذلك الجري السريع أو السباحة أو أي نشاط آخر يتضمن مجهوداً بدنياً كبيراً.
– نظراً لأن هناك احتمالاً ضئيلاً للإصابة بتسرب متأخر من سائل النخاع الشوكي أو التهاب السحايا بعد الجراحة (صداع وارتفاع الحرارة وتيبس الرقبة)، فإنه لتقليل ذلك الاحتمال يُنصح بتجنب الضغط القوي المباشر على الوجه لمدة 4 أسابيع على الأقل، كما يجب تجنب نفخ الأنف بشدة لتنظيفه، أو العطس مع إغلاق الفم، لمدة 12 أسبوعاً على الأقل بعد الجراحة (أي محاولة العطس والفم مفتوح لمدة 12 أسبوعاً لتجنب توليد ضغط مرتفع في الرأس).
– يجدر الامتناع عن التدخين.
– قيادة السيارة يجدر تجنبها في الفترة الأولى حتى التوقف عن تناول مسكنات الألم، وعدم وجود أي اضطرابات في الإبصار، والتأكد من الوعي التام، والتأكد من القدرة التامة على التحكم في الحركات العضلية.
– بالنسبة للنوم، قد يساعد النوم مع رفع الرأس على وسائد عالية نسبياً في تقليل الصداع؛ أي بزاوية 30 درجة لمدة 10 أيام بعد الجراحة، مع الحرص على استخدم جهاز ترطيب الهواء في غرفة النوم للحفاظ على رطوبة أغشية الأنف إذا لزم الأمر.
– الاستحمام بالدش ممكن بعد موافقة الطبيب الجراح، ولكن يجدر تحاشي غمر الجسم والرأس في الماء، كما في المسبح أو مغطس الحمام.
– السفر – الطيران: تجنب السفر لمسافات طويلة في الأسابيع الأولى بعد الجراحة لمدة 6 أسابيع.

الرجاء إرسال الأسئلة إلى العنوان الإلكتروني:
[email protected]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى