6 أسباب محتملة للشعور ببرودة اليدين والقدمين

إن أجسامنا مصممة لتنظيم درجة الحرارة الداخلية فيها، ضمن نطاق ضيق ومحدد. وعندما يكون الجو بارداً في الخارج، يتأكد الجسم أولاً، وبشكل غريزي، من استمرار تدفق الدم إلى الأعضاء الداخلية لإبقائها دافئة كي يضمن كفاءة عملها. ويتم هذا بسحب الدم الدافئ من الأطراف ودفعه نحو القلب والرئتين والأعضاء الداخلية الأخرى، عبر انقباض الأوعية الدموية في الجلد وتقليل كمية الدم فيه. وآنذاك من الطبيعي أن يُعاني أحدنا من برودة اليدين والقدمين والأصابع فيهما.

علامات برودة الأطراف
هذه الأحداث مفهومه وطبيعية، وبإمكان المرء التعامل معها في الغالب. كما أن بعض الناس الطبيعيين يميلون إلى الشعور ببرودة القدمين واليدين أكثر من غيرهم، دون وجود أي سبب لذلك. ولكن إذا كان المرء يشعر ويعاني بشكل مزعج من البرودة في اليدين والقدمين وأصابعهما في درجة حرارة الأجواء طبيعية، أو ثمة أعراض أخرى مرافقة مثل تغير اللون في الأصابع، فإن من الممكن أن تكون ثمة مشكلة تتطلب معرفة السبب ورائها والعمل على إزالتها.
ويفيد أطباء الأوعية الدموية في مايوكلينك بأن «برودة اليدين تُعتبر أمراً شائعاً حتى وإن لم يكن الشخص في بيئة باردة. وغالباً ما تكون جزءا من استجابة الجسم الطبيعية لتنظيم حرارة الجسم، ولا ينبغي أن تكون مصدراً لإثارة القلق. ولكن إِذا كنت تعاني من برودة اليدين بشكل مستمر، خاصة إِذا ترافق ذلك مع تغييرات في اللون، فقد تكون برودة اليدين علامة تحذيرية لمشكلة معينة».
وتفيد الجمعية الأميركية لجراحة اليد ASSH بأن العلامات والأعراض التي على الشخص الاحتراس منها إِذا كان يعاني من برودة اليدين تتضمن:
• برودة القدمين أو أصابع القدمين حتى في الطقس المعتدل
• تغييرات في لون جلد اليدين كازرقاق أو ابيضاض الجلد
• خدر أو تنميل أو ألم الأصابع في درجات الحرارة الباردة
• ضرورة الحاجة إلى ارتداء القفازات عند التعامل مع الأطعمة المجمدة
• جروح أو قروح مفتوحة ومشاكل التئام الجروح الطفيفة على أطراف الأصابع
• جلد مشدود أو متيبس
ويعلق الدكتور جي جاي بيشوب، اختصاصي طب الأوعية الدموية في كليفلاند كلينك، بالقول: «برودة اليدين والقدمين هي شكوى شائعة. وبشكل عام، عندما يحدث هذا في الشباب الأصحاء، فلا داعي للقلق. ولكن قد تشير برودة الأطراف إلى وجود مشاكل صحية».

مشاكل صحية
ومن أهم المشاكل الصحية التي قد تتسبب بزيادة الشعور ببرودة اليدين والقدمين، غير الوجود في أماكن باردة، هي:
1- فقر الدم. وفي حالات فقر الدم، وخاصة فقر الدم الناجم عن إما نقص الحديد Iron Deficiency وإما نقص فيتامين «بي – 12» (Vit. B – 12 Deficiency)، لا تتمكن خلايا الدم الحمراء التي لا تحتوي على كميات طبيعية من الهيموغلوبين أو الضعيفة في بنيتها، من حمل وتزويد أنسجة الجسم البعيدة بالكميات اللازمة من الأوكسجين، ما يتسبب بالبرودة في تلك الأطراف البعيدة، مثل اليدين والقدمين. كما أن نقص الحديد قد يُضعف نشاط عملية التمثيل الغذائي لهرمون الغدة الدرقية، الذي من مهامه تنظم عمليات توليد حرارة في الجسم. وأن نقص فيتامين بي – 12 يؤثر على عمل الأعصاب.
2- أمراض الشرايين. عندما تضيق الشرايين أو تختل وظيفتها، يقل تدفق الدم إلى اليدين والقدمين. وهناك عدة أنواع من أمراض الشرايين التي قد تتسبب ببرودة اليدين والقدمين. ومنها مرض الشريان المحيطي PVD، وهو ما قد يُصيب بدرجات متفاوتة حوالي ثلث الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً والذين يعانون من مرض السكري. وهو حالة مرضية تنجم عن تلف جدار الشرايين بالأطراف السفلية عندما يتسبب تراكم الكولسترول والدهون على جدرانها في تضييقها وتصلبها. وحينها يضعف تدفق الدم، وخاصة عند ارتفاع الحاجة لمزيد من تدفق الدم، أي في حالات التعرض للأجواء الباردة، أو في حالات بذل الجهد البدني في تحريك القدمين واليدين والحاجة إلى مزيد من الأكسجين والغلوكوز والماء وبقية العناصر الغذائية.
كما أن انخفاض ضغط الدم Hypotension بشكل مفاجئ أو متدرج، لأي سبب كان، هو أيضاً سبب في زيادة الشعور بالبرودة في اليدين والقدمين.
وأيضاً هناك حالات رينود وحالات خلل الضبط الوعائي، كما سيأتي مزيد من التوضيح عنهما.

السكري والدرقية
3- مرض السكري. يتسبب عدم انضباط مرض السكري DM ببرودة الأطراف عبر عدة آليات مرضية. ومنها ضعف تدفق الدم Poor Blood Circulation إلى القدمين نتيجة ضعف الأوعية الدموية الطرفية لدى مرضى السكرى، بسبب تصلب الشرايين وترسبات الكولسترول. ومنها تسبب مرض السكري بأمراض الشرايين القلبية، ما قد يتسبب بضعف عضلة القلب، وبالتالي تدني القدرة على ضخ الدم بالقوة والكمية الكافية لإيصاله إلى أطراف الجسم البعيدة في اليدين والقدمين.
وهذا لا يتسبب فقط في ضعف قدرة التدفئة في اليدين والقدمين، بل على المدى البعيد قد يُضعف بنية عضلات وجلد والأوعية الدموية التي في اليدين والقدمين، ما يزيد المعاناة من الشعور بالبرودة فيهما. ونتيجة لعدم انضباط السكري، تحصل كذلك حالات تلف الأعصاب الطرفية Peripheral Neuropathy، وخاصة في القدمين، ما يُضعف الإحساس الطبيعي فيهما، ويُضعف تفاعل الأوعية الدموية عند تغيرات حرارة الأجواء المحيطة، وخاصة في الأجواء الباردة.
4- ضعف الغدة الدرقية. تنتج الغدة الدرقية في الرقبة هرمون الغدة الدرقية، وينتقل هذا الهرمون عبر الدم إلى كل جزء من أجزاء الجسم كي يعمل على تنظيم الطريقة التي يستخدم بها الجسم الطاقة التي يحصل عليها من الطعام (عملية التمثيل الغذائي). وفي حالة ضعف أو قصور الغدة الدرقية Hypothyroidism، تكون الغدة الدرقية غير نشطة، ولا تنتج ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية للحفاظ على نشاط عمليات التمثيل الغذائي في الجسم بشكل صحيح.
وعدم وجود ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية يعني أن أجسامنا لا يمكنها الاستفادة من إنتاج هذه الطاقة بشكل جيد، مما يؤدي إلى مشاكل في تنظيم درجة حرارة الجسم، مثل زيادة الحساسية لليدين والقدم الباردة. ويصيب ضعف الغدة الدرقية النساء أكثر من الرجال، وهو شائع فوق سن الستين من العمر. والشعور بالبرد هو أحد أعراض قصور الغدة الدرقية. وتشمل الأعراض الأخرى التعب وآلام المفاصل وتيبسها وجفاف الجلد وترقق الشعر والاكتئاب والإمساك.

فيتامين «بي – 12»
5- نقص فيتامين بي – 12 يمكن أن يتسبب نقص فيتامين بي – 12 في المعاناة من عدة أعراض عصبية، بما في ذلك الشعور ببرودة اليدين والقدمين أو التنميل أو الوخز، إضافة إلى الشعور بسرعة الإعياء واضطرابات الحركة والتوازن وضيق التنفس وتقرحات الفم وتدني القدرات الذهنية.
وفيتامين بي – 12 مهم للحفاظ على خلايا الدم الحمراء بحالة صحية في بنيتها وطريقة عملها. وفقر الدم الناجم عن نقص فيتامين بي – 12 يتسبب بتدني وصول الأكسجين والعناصر الغذائية الأخرى أيدينا وأقدامنا، مما يؤدي إلى شحوب الجلد فيهما وزيادة الحساسية تجاه البرودة. والفيتامينات هي مركبات كيميائية لا ينتجها الجسم، وللحصول عليها نحتاج إلى تناول الأطعمة الغنية بها. ويوجد فيتامين بي – 12 بشكل طبيعي في اللحوم ومنتجات الألبان.
6- التدخين. ثمة عدة آليات لتسبب التدخين في زيادة الشعور ببرودة اليدين والقدمين، وتفاقم المعاناة منهما عند وجود حالات مرضية تتسبب هي الأخرى بتلك المشكلة، وهو ما يطول شرحه. ولكن تتمثل الآلية الرئيسية لتسبب التدخين في برودة القدمين واليدين في أنها تتم عبر التأثيرات السلبية للتدخين على سلامة عمل الشرايين المغذية لأطراف الجسم، والشرايين المغذية للقلب. كما أن العديد من المركبات الكيميائية في دخان التبغ تؤثر بشكل سلبي ومباشر على آليات انقباض وانبساط عضلات الأوعية الدموية الصغيرة في الأطراف، وتؤثر سلباً بشكل غير مباشر على الأعصاب الطرفية وكفاءة عملها في التكيف مع برودة الأجواء المحيطة بالجسم. إضافة إلى التأثيرات السلبية الأخرى للتدخين على سلامة نضارة الجلد وحيوية خلاياه ونشاط إفراز المواد الدهنية عليه وحمايته من الجفاف وضبط عمليات إفراز العرق وغيرها من العناصر المهمة في محافظة الجلد على كفاءة عمله للتكيف مع البرودة.
* استشارية في الباطنية

النساء أكثر عرضة من الرجال للشعور ببرودة اليدين

> يشير باحثون من «يونيفرستي كلنيكس» في بازل بسويسرا، إلى عدة دراسات طبية لاحظت أن النساء أعلى عُرضة من الرجال للمعاناة من حساسية البرودة في اليدين والقدمين. وأفادت بعض الدراسات الأوروبية بأن ثلث النساء فيما بين العشرين والأربعين من أعمارهن يُعانين بدرجات متفاوتة منها، وأنها لا ترتفع مع التقدم في العمر. وتفيد بعض الدراسات بأن ملاحظة بدء هذه المشكلة مع بلوغ فترة المراهقة، وانحسارها بعد بلوغ سن انقطاع الحيض، قد يشير إلى احتمال ارتباطها بالتغيرات الهرمونية الأنثوية، وخاصة هرمون الإستروجين.
وأشارت دراسات أخرى إلى أن درجة حرارة الجلد Skin Temperatures أثناء الراحة لدى النساء، وعند الوجود في بيئات باردة، هي أقل من تلك لدى الرجال عند وجودهم في نفس البيئة الحرارية. وفي حين ينسب بعض الباحثين الطبيين هذا الاختلاف إلى الاختلافات في كمية دهون الجسم بين الرجال والنساء، وخاصة في طبقات الجلد، فإن عدة دراسات أخرى لم تتمكن من إيجاد علاقة حقيقية بين مقدار شحوم الجسم ودرجة حرارة الجلد. ولكن في نفس الوقت لاحظت عدة دراسات أن انخفاض وزن الجسم لدى الإناث والذكور، له علاقة مباشرة بتدني القدرة على الضبط الحراري للجسم Thermoregulate عند الوجود في البيئات الباردة، وبزيادة الشعور ببرودة الأطراف آنذاك.
ورغم أن نتائج عدة دراسات لم تلحظ وجود فرق كبير مرتبط بالجنس في درجة حرارة الجسم الطبيعية لدى الأصحاء المسنين من الرجال والنساء، فإن الأمر خلاف ذلك لدى الإناث الأصغر سناً مقارنة بالرجال. وتحديداً، هناك ارتفاع طفيف في درجة الحرارة لدى النساء في فترة الإباضة وفترة الحيض، وهناك أيضاً بالمقابل معدلات أعلى لدى متوسطي العمر من الذكور في حرارة الجسم الطبيعية مقارنة بالإناث في نفس فترة العمر، وغالبها لأسباب هرمونية.
وقد تتسبب تقلبات نسبة هرمون الإستروجين الأنثوي Estrogen Fluctuations في برودة اليدين والقدمين لدى النساء. وخاصة أوقات وظروف ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين، التي تُسمى هيمنة الإستروجين Estrogen Dominance. وتحدث هيمنة الإستروجين عندما يكون لهرمون الإستروجين الأنثوي تأثير أقوى من الهرمون الأنثوي الموازن المسمى البروجسترون Progesterone، وهو ما قد يؤدي إلى برودة اليدين والقدمين. وإحدى الآليات المطروحة علمياً لهذا هو تأثيرات هرمون الإستروجين على المغنسيوم في الجسم وعلى عمل هرمون الغدة الدرقية.
وكذلك الأمر مع تناول أدوية حبوب منع الحمل المحتوية على هرمون الإستروجين، التي من آثارها الجانبية الشعور ببرودة اليدين والقدمين لدى بعض النساء.
وأيضاً أحد التفسيرات لكون النساء أكثر عرضة للإصابة ببرودة اليدين والقدمين، هو أن العديد من النساء يعانين من نقص الحديد بسبب الحيض والحمل.

«ظاهرة رينود»… انقباض مفرط ومفاجئ للأوعية الدموية مع التعرض للبرودة

> يقول الدكتور جي جاي بيشوب، اختصاصي طب الأوعية الدموية في كليفلاند كلينك: «في حالات ظاهرة رينود Raynaud›s Phenomena، تنقبض الشرايين في أصابع اليدين والقدمين فجأة عند تعرضها للبرد، وتغلق الأوعية الدموية بشكل مفرط، وتحصل تغيرات مؤقتة في اللون». ويفيد الباحثون من مايوكلينك: «النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض رينود، مقارنة بالرجال، كرد فعل للبرد أو الضغط النفسي. وهو أكثر شيوعاً في الأشخاص الذين يعيشون في أجواء أكثر برودة.
وخلال النوبة، عادة ما تتحول الأجزاء المُصابة من الجلد للون الأبيض أولاً. ثم تتحول غالباً إلى اللون الأزرق ويتبعها الشعور بالبرودة والخدر. ومع تدفئة النفس وتحسن الدورة الدموية، قد تتحول الأجزاء المُصابة للون الأحمر مع إحساس بالوخز الخفيف، أو التورم. ورغم أن داء رينود يؤثر في الأغلب على أصابع اليدين والقدمين، فإنه قد يؤثر أيضاً على أجزاء أخرى من الجسد، مثل الأنف، والشفتين، والأُذنين وحتى الحلمتين. وبعد تدفئة الجسم، قد يستغرق الأمر ١٥ دقيقة حتى يعود تدفق الدم الطبيعي للجزء المصاب».
وحتى اليوم لا يفهم الأطباء السبب في نوبات رينود بشكل تام. ويوضح أطباء مايوكلينك أن هناك نوعين رئيسيين من الحالة المرضية، هما:
– ظاهرة رينو الأولية Primary Raynaud›s: وهو النوع الأكثر شيوعاً ولا يحدث نتيجة وجود حالة مرضية ذات صلة.
– ظاهرة رينو الثانوية Secondary Raynaud›s: ويحدث هذا الشكل من المرض بسبب وجود مشكلة صحية كامنة، مثل: التدخين، أو وجود أمراض النسيج الضام Connective Tissue Diseasesمرض تصلب الجلد، والذئبة، والْتِهاب المَفاصِلِ الرُوماتويديّ، ومتلازمة سجوجرن Sjogren›s Syndrome، وأمراض الشرايين: تصلب الشرايين، ومرض بورجر Buerger›s Disease لالتهاب الأوعية الدموية لليدين والقدمين، وارتفاع ضغط الدم الرئوي الأوليPPH، ومتلازمة النفق الرسغي Carpal Tunnel Syndrome. كما قد تنشأ هذه الحالة مع تكرار التعرض للاهتزاز، مثل الكتابة على لوحة المفاتيح، أو تشغيل معدات اهتزازية كالثقّابات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق