جرائم حوثية متصاعدة ضد الكتّاب اليمنيين وقطاع الثقافة

بعد أيام من تعيين الجماعة الحوثية القيادي البارز محمد البخيتي محافظاً لها في ذمار، أقدم مسلحون موالون لها على اقتحام مقر اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين في المحافظة واحتلاله بقوة السلاح، وذلك في أحدث انتهاكات الميليشيات ضد الوسط الثقافي والأدبي.
وذكر شهود في المحافظة لـ«الشرق الأوسط»، أن مجاميع من المسلحين الحوثيين استولوا على مقر الاتحاد وقاموا بنقل نساء وأطفال إلى داخله للسكن فيه بالقوة وسط تواطؤ من الأجهزة الأمنية الحوثية.
وفي حين كان المحافظ الحوثي محمد البخيتي يعد أتباع الجماعة بأنه سيتولى أمور محافظة ذمار استناداً إلى أوامر الخليفة علي بن أبي طالب لواليه على مصر مالك بن الأشتر، علق مثقفون يمنيون عليه بسخرية في منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي وقال بعضهم «يبدو أن البخيتي لا يزال يبحث في الوصايا التاريخية الدينية بحثاً عن فقرة تجرم اقتحام مقر اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين».
في غضون ذلك، تحدثت مصادر يمنية لـ«الشرق الأوسط»، بأن الميليشيات الحوثية منذ اجتياحها ذمار ومدناً يمنية أخرى كان من مهامها الأساسية استهداف القطاع الثقافي ومؤسساته ومنتسبيه من المثقفين والأدباء والمفكرين في المحافظة؛ كونهم، حد زعم الجماعة، «يشكلون خطراً وعائقاً أمام مشروعها القائم على الفكر الطائفي الصفوي الإيراني».
وأوضحت المصادر، أن هذا الاقتحام الحوثي لمقر اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين في محافظة ذمار هو الخامس من نوعه، مشيرة إلى استنكار المثقفين والأدباء أعمال الجماعة الهادفة إلى تجريف الهوية الوطنية لليمنيين وتحويل البلاد إلى مقاطعات «طالبانية».
ومنذ اجتياح الجماعة صنعاء العاصمة ومناطق أخرى وبسط سيطرتها على كل مفاصل الدولة؛ بما فيها مؤسسات الثقافة، تعرضت الحياة الفكرية والأدبية والثقافية في اليمن لمأساة وانتكاسة كبيرة، وطالت العشرات من مباني الهيئات والمؤسسات الثقافية سلسلة من الاقتحامات والتدمير والعبث الممنهج، في حين واجه مثقفون وكتاب وأدباء عمليات اعتداء وتشريد واعتقال ومنع واستهداف وتصفية.
وفي مقابل ما تتعرض له المؤسسات الثقافية من استهداف حوثي متكرر، عبّر عدد من الأدباء والمثقفين في مناطق سيطرة الميليشيات عن أسفهم الشديد للوضع السيئ والمتردي الذي وصل إليه المشهد الثقافي اليمني.
وقال أحد الكتاب في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، إن الميليشيات المدعومة إيرانياً عمدت في السابق من خلال أساليبها الإرهابية إلى تجريف التراث الثقافي اليمني، ولا تزال مستمرة في مساعيها للقضاء على ما تبقى من تنوعه وتعدده؛ بغية فرضها نمطاً ثقافياً أحادياً معادياً للثقافة اليمنية.
وأضاف «الاضطهاد الحوثي نال على مدى سنوات الانقلاب الماضية من كل الفئات اليمنية بمختلف أطيافها وتوجهاتها، وفي مقدمتها الأدباء والمثقفون اليمنيون».
وكان وزير الثقافة اليمني، مروان دماج، حذر في تصريحات سابقة من خطر الجائحة الحوثية التي لا تزال، بحسبه، تسعى لتقسيم المجتمع اليمني وفرزه سلالياً وطائفياً ومناطقياً بهدف الترويج بسهولة أولاً للدعاية الإيرانية الفارسية المعادية للعرب والمسلمين، وكذا لأفكارها الطائفية والثقافة الأمامية المتخلفة والمعادية لليمنيين ومصالحهم.
واعتبر الوزير دماج، أن التصدي للحركة الحوثية وفكرها الطائفي يتجاوز العمل السياسي والعسكري إلى الثقافي والاجتماعي، وهو عمل من مسؤولية كل المجتمع وتكويناته السياسية والاجتماعية والثقافية والأدبية.
وأشار إلى أن من بين اهتمامات وزارته في الوقت الحالي إعادة إحياء وتفعيل المؤسسات الثقافية الوطنية، باعتبار أن العمل الثقافي الحكومي هو أولاً وأساساً توفير المؤسسات الثقافية التي تمكن عموم المواطنين من ممارسة حقوقهم الثقافية والتصدي للدعايات والأفكار الحوثية الرجعية.
وعلى صعيد استمرار استهداف الانقلابيين لشريحة المثقفين والأدباء بمناطق سيطرتها، أكد موظف في وزارة الثقافة الخاضعة للجماعة بصنعاء، لـ«الشرق الأوسط»، ارتفاع حدة الانتهاكات والتعسفات الحوثية المرتكبة بحق عدد من الأدباء والمثقفين والكتاب في صنعاء وبقية المدن اليمنية.
وكشف الموظف الحكومي، الذين مل من بطش الميليشيات، واشترط عدم ذكر اسمه، عن وجود أكثر من 75 مثقفًا وأديباً وكاتباً وفناناً ومبدعاً يمنياً لا يزالون قابعين في سجون الميليشيات وفق تهم كيدية وباطلة ويتعرضون لأشد أنواع التعذيب والانتهاك.
وفي حين أكد الموظف أن الجماعة لم تترك شيئاً في اليمن إلا واستهدفته بآلتها القمعية. قال أيضاً، إن القطاع الثقافي في اليمن ومنتسبيه كانوا ولا يزالون ضمن قائمة الاستهدافات الحوثية؛ لما لديها من مشاريع طائفية مشبّعة بأفكار إيرانية تسعى لتمريرها وتخشى مواجهتها من قبل المثقفين والأدباء.
وتابع بالقول «عقب شعور الانقلابيين بخطر المثقفين ومدى تأثيرهم على المجتمع وتحذيرهم للمواطنين من مغبة الوقوع ببراثن هذا الفكر التدميري، سعت جاهدة إلى قتل واعتقال وتشريد المئات منهم بغية تحقيق أهدافها بعيداً عن أي منغصات قد تعترض طريقها».
وكان مسؤول سابق بوزارة الثقافة الخاضعة للحوثيين في صنعاء، أكد بتصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط»، أن الميليشيات الإيرانية لم تكفّ عن تدمير المشهد الثقافي في اليمن، واستخدمت طرقاً وأساليب متنوعة للوصول إلى غايتها في فرض لون ثقافي واحد يرفضه معظم مثقفي وكتاب وأدباء اليمن.
وأوضح أن الجماعة استهدفت الأدباء والكتّاب والفنانين والمبدعين؛ «إما بالتصفية الجسدية، أو الإيقاع بهم في براثن السجون، أو منعهم من مواصلة أعمالهم وتشريدهم من مدنهم ومنازلهم».
وتطرق المسؤول الثقافي، الذي طلب حينها عدم ذكر اسمه، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، إلى مقتل عدد من الفنانين اليمنيين في حكم وسيطرة الميليشيات مثل الفنان نادر الجرادي، والفنان الشعبي معين الصبري… وغيرهما؛ على يد مسلحي الجماعة في صنعاء، وكذا منع فنانين تشكيليين كثر من إقامة معارضهم الفنية بصنعاء.
وإلى جانب جرائم القتل التي راح ضحيتها فنانون، أشار المسؤول الحكومي إلى توسع حملات الاعتقال الحوثية بحق مثقفين وكتاب وفنانين ومبدعين في صنعاء وبقية مناطق سطوتها.
وقال إن من بين تلك الانتهاكات التي لا حصر لها، اختطاف الجماعة في أواخر أبريل (نيسان) الماضي وزير الثقافة اليمني الأسبق، والأديب المعروف خالد الرويشان، من منزله بصنعاء، واقتادته حينها إلى جهة مجهولة، نتيجة كتاباته ورؤاه السياسية المناهضة للانقلاب والمشروع السلالي الطائفي.
وفي حين أشار المسؤول الثقافي إلى اختفاء كل مظاهر الاهتمام الرسمي بالثقافة والأدب والفن منذ سيطرة الحوثيين على مفاصل الدولة؛ بما فيها الثقافة في صنعاء، أكد في الوقت ذاته نمو نوع آخر من الفنون والإنشاد تستخدمه الميليشيات حالياً للشحن والتحشيد والتجييش الطائفي.
وتطرق بحديثه إلى أن اليمن شهد أيضاً منذ انقلاب 2014 موجة من التضييق على الفنانين، بدأت من خلال منعهم من إقامة نشاطات فنية، وانتهت بمنع تشغيل الموسيقى في السيارات، ووصلت في بعض المناطق إلى تحطيم الآلات الموسيقية والتعامل معها كأصنام من جانب الجماعة المتطرفة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق