اهمية التفاؤل فى صنع المستقبل


الأمل الكبير يتحقق دائما عندما يتشبث أصحاب المباديء بالحق والصبر والكفاح

كثيرون جدًا تصغُر نفوسهم أمام المشاكل التي تبدو معقده وبلا حل فتزيد حروب الشيطان من متاعبه ويحتاجون إلى كلمة تعيد إليهم الرجاء يحتاجون إلى نافذة من نور تبدد الظلمة التي تكتنف نفوسهم والرجاء إذن هو شيء هام في الحياة. ولو فقد الإنسان الرجاء، فقد كل شيء

مما لا شك به أن التفاؤل من الأشياء الجيدة التي يشعر بها المرء والتي توفر له الكثير من المقومات الهامة لصناعة المستقبل
النجاح في الحياة لا يكون إلا من خلال التفاؤل والأمل فهي من الأشياء التي تحقق النجاح والسعادة الأبدية للناس وعلى المرء دائما أن ينظر إلى الحياة النظرة المتفائلة والإيجابية والتي تبعد كل البعد عن التشاؤم في الحياة وكما يوجد فشل في بعض التجارب في الحياة يوجد أيضا الكثير من النجاحات الأخرى وعلى كل شخص أن يزرع الأمل في نفسه وفي نفوس من حوله حتى يتمكن من تحقيق المزيد من النجاحات في الحياة

ثق فى الله وتاكد من النتيجة
عندما تكون واثق فى الله متفائل وعندك امل بالله بالتالى تصبح متاكد من النتائج ومتأكد من توفيق الله لك هذه النقطة فى غاية الاهمية وهى القاعدة الاساسية لكل ما ستبنيه فى حياتك لتصنع مستقبلك كن واثق فى الله وفى توفيق الله لك حتى ولو تأخر فلا تستعجل النتائج واعلم جيدا أنك اذا كنت من المجتهدين الواثقين فى الله صدقا سوف تصل فى النهاية حتما الى صنع مستقبلك وتحقيق كل ما تحلم به .

الان اصبح من الواضح أهمية التفاؤل فى صنع المستقبل عليك الان ان تعمل على تغيير نظرتك الإفتراضية للحياة ووضع نظرة جديدة مليئة بالتفائل ومفعلة بالحماس والشى بالشئ يذكر ” فأعلم جيدا انه ليس هناك شئ مجانا فى الحياة ” حتى التفائل الذى تبذلة من اجل مواجهة الصعاب وحل العقبات التى تواجهك لن تبذل ذلك مجانا ستجنى تعبك عندما تحقيق اهدافك وتصنع مستقبلك كما تحب ان يكون ولكن من المهم ان لا تستعجل النتائج فلا حصاد قبل الأوان

كل عمل ناجح فى الحياة لم يأتى بالصدفة لم ياتى بالتسيب لم ياتى بالكسل ولكن يأتى النجاح بالاجتهاد والالتزام والصبر والمثابر يمكنك ان تصل الى الفشل ببساطة جدا فقط كل ما عليك ان تفعله ان لا تفعل شئ لتصبح فاشل ولكن حتى تصبح ناجح يجب ان تبذل قصارى جهدك اقصى ما عندك حتى تستطيع ان تحقق النجاح لذلك من اهم عوامل النجاح فى الحياة هو الالتزام

دائما يجب ان تتخذ قراراتك المصيريه بهدوء
ابداً لا تتخذ قراراتك وانت غاضب او منفعل هذا من الممكن ان يؤثر على حياتك ومستقبلك بشكل سلبى عليكان تزن الامور اولا بميزان العقل ومن الافضل ابضا ان تستشير الاخرين من أصحاب الخبرة ثم عليك بتنفيذ ما توصلت اليه

‏وأيضا كما يقول البابا شنودة
ثلاث عبارات هي “ربنا موجود. كله للخير. مصيرها تنتهي”
والذي يعيش في الرجاء ينظر دائمًا بابًا مفتوحًا في السماء، مهما كانت أبواب الأرض مغلقة. فالله حينما يفتح لا يستطيع أحد أن يغلق. والإنسان المؤمن يعرف تمامًا أن الله يحبنا أكثر مما نحب أنفسنا. ويعرف الخير لنا أكثر مما نعرف الخير لأنفسنا. ويوقن أن الله يدبر أمور الكون كلها حسب حكمته غير المحدودة ويقول كل الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبون الله ونقصد الخير بالمقاييس الإلهية وليس الخير بمفاهيمنا البشرية. ويقول أحيانًا إذا ضاقت به الأمور إن المر الذي يختاره الله لي خير من الشهد الذي أختاره لنفسي

يموت الإنسان حينما يفقد قدرته على التمني.. لاحينما يفتقد قدرته على التنفس

أحضر ورقة وقلم واكتب ما تتميز به نفسك وقدراتك وبعدها استخدم هذه الورقة الرابحة في أي لحظة شعرت أنك بدأت تشك في ذاتك…..
بقلم / سلامه مرجان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق