الشهر المضاء بمَحْفِل الصَّفْحِ

الشهر المضاء بمَحْفِل الصَّفْحِ :
الحمدُ لله الذي بنعمتِه تتمُّ الصالِحات وتُرفع الدَّرجات والصلاةُ والسلام على الرحْمة المهْداة، المغيث بالمعجِزات، المبعوث رحْمةً للعالَمين، سيدنا محمَّد وعلى آلهِ وصحْبه أجْمعين.
بعيدًا عن العالم وكل ما يحمله من سياسة ،اقتصاد وثقافة دعونا نجوب بآفاق النفس البشريّة التي أنهكتها الحداثة الْمُتَرَسِّبَةِ وعن العالم المُسْتَتِر المتواري عَقْبَ الأزمات ومن بينها كورونا التي إِرْتاعَت النفوس ببطشها الرهيب الغريب ، دعونا نحلِّقْ بالأمة الإسلامية القاطبة إلى مطلع نور قَدَّرَهُ مَنَازِلا بَشِيرا للقُلُوبِ يتألق بمَحْفِل الصَّفْحِ الذي ينْهَمَلَ بِكُلِّ مثوى و إلى هَمَاهِمُ السَعَادَة و نفحات الشهر المَضَّاء سيد الشهور ، شهر الرحمة والعتق والغفران و عتق الفكر و العقول من غرور الدنيا و رَوْنَقها الصُوَرِيّ ، أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ مَنَّ الله لا يحرم من خيرها الا مرحوم ذات الروحانية العجيبة الباعثة بالهدى للناس والبينات في النفوس من إيمان و قوة ، شهر التواصل مع الذات و صقَل همم العُبُّاد والزُّهُّاد تتورم له أقدام المتهجدين النَاسكين الذين تَعْبَقُ أَنْسَامُهم المتدفقة بعطر رمضان فِي كُلِّ وَادٍ فَضْلًا لا يعرفه إلا العشاق الذين يحتضنون موسما تعبديا دينيا بطقوس مختلفة من بلد لآخر ومن شعب لآخر أُولئِكَ الذين تربطهم أواصر العقيدة الإسلامية السَخيَة بشواهد توحي بوجود الروح الإيمانية المعتادة في الاحتفاء برمضان المُضفًى بنورِ يُصحي في قلوب المتعبدين والصالحين فيض من البهجة والفرحة و معاني رحلة البحث عن التماسك والتكاتف بل سوافِرُ البحث عن مبتغى الحياة الحقيقي من وراء ما يتميز به صوم رمضان من الهجرة إلى الله أناء الليل وأطراف النهار، ليالي القرآن وأيام الفرقان إنه الجهاد المحبوب والمرغوب و الرسالة السامية للبشرية التي فرضت على الذين من قبلنا لتزكية النفوس وفي هذا من الفضل لفيض من الخير والبركة ما لا تبلغ مداه العقول وهو فضل ليلة خير من ّألف شهر تُفتّح أبواب الجِنان و فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ، رمضان حبل الله المتين ضيف يجود بقطوف دانية على مشارف ديار المؤمنين مبعثاً لكوامن الشعور رحمة وبرٌّ يغسل الذنوب، يطهر القلوب، يزكي ويشحذ النفوس بمغانم رمضان التي تبلغنا مقامات التقوى لله و تبيض صحائف الذاكرين التائبين الصائمين.
هذا الدين الذي ختمه سيدنا محمد سيد العالمين عليه ازكي الصلاة وسلام وجعل رمضان بابا ريانا يلوح في أفقنا مناخا قديسيا لخير أمة أخرجت للناس.
اللهم وفق من أثقلتهم الآثام والمعاصي لهداك، واجعل عملهم في رضاك، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

بقلم /
الكاتبة الجزائرية مريم عرجون
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
© Copyright 2022, All Rights Reserved, by Ta4a.net