ألم الصدر… هل سببه القلب أم شيء آخر؟

امرأة في الخامسة والخمسين من عمرها، قليلة النشاط البدني عادة، شعرت قبل بضعة أيام، بألم في الصدر والكتف الأيسر أثناء المشي. وعندما توقفت عن المشي واستراحت، خف الألم. لم تطلب المساعدة الطبية في ذلك الوقت. ثم حضرت إلى عيادة الطبيب بعد تكرار المعاناة من نفس الألم مرات أخرى أثناء المشي، الذي يتوقف عند الراحة والجلوس.
رجل في السادسة والستين من عمره، ولديه مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، حضر إلى قسم الطوارئ في المستشفى مع ألم شديد في الصدر، بعد مناقشة حادة مع أحد أبنائه. يقول المريض: «أشعر بألم كأنه يسحق صدري وينزل إلى كتفي الأيسر وفكي». وعند حضوره، لاحظ الطبيب أنه متعرق وشاحب وقلق للغاية، ويشتكي المريض أيضاً من ضيق في التنفس مع الشعور بالغثيان.
امرأة أخرى، لديها سمنة وحالة انقطاع التنفس أثناء النوم، شعرت بألم حاد في الصدر لفترة نصف دقيقة ثم استمر الألم بشكل أقل شدة لحوالي دقيقتين، وذلك عندما كانت تقوم بالأعمال المنزلية. ثم زال الألم وتكرر في اليوم التالي عند نهوضها من السرير، ثم تكرر ذلك طوال فترة ما قبل الظهر. ولا تعاني من ضيق في التنفس أو غثيان أو تعرق خلال نوبات الألم هذه.
رجل آخر، يُدخن عادة بشراهة، بعد تناوله وجبة دسمة وخروجه للمشي في الهواء البارد، بدأ يشعر بألم في الصدر وأعلى البطن، مع ضيق في التنفس. زاد الألم لديه لدرجة أنه طلب المعونة للحضور إلى قسم الإسعاف بالمستشفى. لم يكن يتناول أي أدوية لحالة ارتفاع ضغط الدم لديه.
في كل الحالات المتقدمة وغيرها كثير، يأتي السؤال إلى ذهن الشخص: متى تكون آلام الصدر لدي خطيرة؟ هل هي آلام الذبحة الصدرية أو آلام نوبة قلبية، أم هي نتيجة شيء آخر، في القلب أو خارج القلب؟

– ألم الصدر
إن ألم الصدر من الأسباب الرئيسية لذهاب المرضى إلى أقسام الإسعاف بالمستشفيات. وألم الصدر هو الشكوى التي تثير سؤالاً واحداً ومحدداً: هل مصدر الألم القلب أم ثمة مصدر آخر؟ والإجابة على هذا السؤال بشكل يقيني، هي بالفعل أمر مهم للغاية في تلك اللحظات. ولكنه سؤال مُحير، كما يقول أطباء القلب من جامعة هارفارد. ويُضيفون: «يتم مشاهدة ملايين الأميركيين الذين يعانون من آلام في الصدر في أقسام الطوارئ بالمستشفيات كل عام. ويواجه ملايين الأشخاص – وكذلك الأطباء – كل عام هذا السؤال المحير. ما هو مصدر المشكلة؟ إن آلام الصدر يمكن أن تنجم عن عشرات الحالات، إلى جانب الذبحة الصدرية والنوبة القلبية».
ويضيفون حول دواعي تلك الحيرة: «قد يعاني البعض حينذاك من الذبحة الصدرية، والتي تحدث عندما لا يحصل جزء من القلب (عبر الشرايين التاجية القلبية) على كمية الدم الغني بالأكسجين التي يحتاجها خلال فترات المجهود البدني أو الإجهاد العاطفي. ومع ذلك، فإن معظمهم قد يعانون من حالة لا علاقة لها بالقلب أو الشرايين. والمشكلة الأخرى الصعبة مع آلام الصدر الناجمة تحديداً عن مرض شرايين القلب التاجية، هي أن الأشخاص المختلفين يعانون منها بطرق مختلفة. وفي حين يعاني البعض من آلام ذات نمط تقليدي (للذبحة الصدرية أو النوبة القلبية) في الصدر، يعاني البعض الآخر من أشكال غير تقليدية وغير مثالية، مثل آلام الفك أو آلام الظهر. والبعض الآخر قد يعاني فقط من ضيق التنفس، أو الإرهاق الشديد، أو الغثيان».
وعلى عكس ألم الركبة أو أسفل الظهر على سبيل المثال، فإن ألم الصدر ليس شيئا يمكن تجاهله «حتى يوم الغد». كما أنه ليس شيئا يمكن تشخيصه في المنزل. والنصيحة، كما يقول أطباء القلب في جامعة هارفارد: «لا تلعب دور الطبيب. اذهب لرؤية الطبيب سريعاً إذا كنت قلقاً بشأن الألم أو عدم الراحة في صدرك أو أعلى ظهرك أو ذراعك الأيسر أو فكك؛ أو يصيبك تعرق بارد أو غثيان أو قيء. اتصل برقم الطوارئ المحلي لاستدعاء طاقم طبي للطوارئ. سوف ينقلك إلى المستشفى في سيارة مليئة بالمعدات التي يمكن أن تبدأ التشخيص وتحافظ على استقرارك، إذا كان قلبك يعاني بالفعل من مشكلة».
وفي نفس الوقت، يعرض أولئك الأطباء عدداً من المبررات لعدم قيام بعض المرضى بمراجعة الطبيب، بقولهم: «وهناك العديد من الأسباب لتأخير طلب المساعدة الطبية، منها:
– أنا صغير جداً لكي أُصاب بمرض في شرايين القلب (ولكن، حتى الذين في العشرين أو الثلاثين من العمر يمكن أن يصابوا بنوبات قلبية).
– أنا في حالة جيدة للغاية ولم أكن أشكو شيئا من قبل (تكون النوبة القلبية في بعض الأحيان أول علامة على الإصابة بأمراض القلب، وليس بالضرورة أن تسبقها أعراض).
– لدي عائلة لأعتني بها في هذه اللحظة (وكل هذا هو سبب أكبر للتوجه إلى المستشفى بسرعة).
– لا أريد أن أزعج أي شخص (ستكون أكبر إزعاجاً عند الإصابة بفشل القلب المتقدم).

– الذبحة الصدرية
وتقول رابطة القلب الأميركية AHA: «الذبحة الصدرية Angina هي ألم أو انزعاج في الصدر، يحدث عندما لا تحصل عضلة القلب على ما يكفيها من الدم الغني بالأكسجين. ويحدث هذا عادة بسبب ضيق أو انسداد واحد أو أكثر من الشرايين التاجية Coronary Arteries الثلاثة، أو التفرعات الرئيسية منها، وتُسمى أيضاً «نقص التروية» Ischemia. كما يمكن أن تكون الذبحة الصدرية أيضاً أحد أعراض مرض الشرايين التاجية الدقيقة (الفروع الصغيرة جداً لأحد الشرايين التاجية الثلاثة الكبيرة)، وهو من المرجح أن يصيب النساء أكثر من الرجال، ويُطلق عليه اسم متلازمة إكس للقلب Cardiac Syndrome X.
وقد تشعر بضغط أو عصر يعصف بصدرك. ويمكن أن يحدث هذا الألم أو الانزعاج أيضاً في كتفيك أو ذراعيك أو رقبتك أو فكك أو ظهرك. كما قد تشعر بألم الذبحة الصدرية على هيئة «عسر الهضم».
لكن الذبحة الصدرية ليست مرضاً، بل هي أحد أعراض مشكلة كامنة في القلب، وعادة ما تكون نتيجة أمراض شرايين القلب التاجية. وفي الحالات النموذجية Typical Angina، يظهر ألم الذبحة الصدرية عند بذل الجهد البدني ويزول مع الراحة البدنية، ولكن هناك أنواع أخرى عديدة من الذبحة الصدرية، بما في ذلك الذبحة الصدرية الدقيقة Microvascular Angina، وذبحة برنزميتال Prinzmetal›s Angina، والذبحة الصدرية المستقرة Stable Angina، والذبحة الصدرية غير المستقرة Unstable Angina، والذبحة الصدرية المتغيرة Variant Angina. ومن المهم معرفة أنواع الذبحة الصدرية وكيفية اختلافها».

– عوامل الخطر
وتوضح رابطة القلب الأميركية قائلة: «اعتماداً على نوع الذبحة الصدرية التي تعاني منها، هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ألم الذبحة الصدرية. وتختلف الأعراض أيضاً بناءً على نوع الذبحة الصدرية التي تعاني منها».
وتتضمن عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض الشرايين القلبية التاجية ما يلي:
– مستويات الكوليسترول غير الصحية
– مرض ارتفاع ضغط الدم
– التدخين
– مرض السكري
– زيادة الوزن أو السمنة
– متلازمة الأيض Metabolic Syndrome (عند وجود ثلاثة من هذه العوامل: زيادة محيط البطن، ارتفاع الدهون الثلاثية، انخفاض الكولسترول الثقيل، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع السكر في الدم)
– الخمول والكسل عن النشاط البدني
– التغذية غير الصحية
– التقدم في العمر
– تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب المبكرة (قبل عمر 55 سنة للأقارب الذكور، وقبل عمر 65 سنة للأقارب الإناث).
وتضيف بقول ما ملخصه: يجب فحص جميع آلام الصدر من قبل مقدم الرعاية الصحية. إذا كنت تعاني من ألم في الصدر، فسوف يرغب طبيبك في معرفة ما إذا كان هذا الألم في الصدر لديك هو الذبحة الصدرية. وإذا كان الأمر كذلك، فسوف يرغب طبيبك في معرفة ما إذا كانت الذبحة الصدرية «مستقرة» أم «غير مستقرة». وإذا كان الوضع هو ألم الذبحة الصدرية «غير المستقر»، فقد تحتاج إلى علاج طبي طارئ لمحاولة منع تدهور الحالة إلى حالة الإصابة بالنوبة القلبية.

– خصائص متعددة لوصف ألم القلب
عند الشكوى من ألم الصدر، سيقوم طبيبك بإجراء فحص جسدي إكلينيكي، ويسأل عن أعراضك، وتحديداً هذه الأسئلة الستة الرئيسية:
– منذ متى وأنت تعاني من هذه الحالة؟
– أين مواضع الألم؟
– على مقياس من 1 (خفيف) إلى 10 (حرج)، ما هو مستوى الألم والانزعاج لديك؟
– ما السلوك (أو السلوكيات) الذي يثير الألم؟ هل هو: ممارسة النشاط البدني؟ أو تناول الطعام؟ أو الانفعال العاطفي؟ أو ممارسة اللقاء العاطفي مع الزوجة؟
– كم من الوقت استمر ألم الصدر؟
– ما الذي تلاحظ أنك إذا فعلته خف الألم والانزعاج لديك؟ هل هو الراحة البدنية، أو تناول «حبة الدواء الوردية اللون» (النتروجليسرين Nitroglycerin) التي تُوضع تحت اللسان؟
وألم الصدر من المحتمل أن يحدث بسبب مرض شرايين القلب (الذبحة الصدرية أو النوبة القلبية) عندما تغلب عليه الخصائص التالية:
– الإحساس بالألم، أو الضغط، أو الضيق، أو العصر، أو الحرقة في الصدر
– ظهور تدريجي للألم على مدار بضع دقائق
– ألم في منطقة منتشرة، بما في ذلك ألم مستمر في منتصف الصدر
– ألم يمتد إلى الذراع اليسرى أو الرقبة أو الفك أو الظهر
– ألم أو ضغط مصحوب بعلامات أخرى، مثل صعوبة التنفس أو العرق البارد أو الغثيان المفاجئ
– الألم أو الضغط الذي يظهر أثناء أو بعد المجهود البدني أو الإجهاد العاطفي
وألم الصدر من غير المحتمل أن يكون بسبب مرض شرايين القلب (الذبحة الصدرية أو النوبة القلبية) عندما تغلب عليه الخصائص التالية:
– ألم حاد أو شبيه بالسكاكين أو وخز الإبرة، ناتج عن التنفس أو السعال
– ألم طعن مفاجئ يستمر لبضع ثوان فقط
– ألم واضح في أحد جانبي الجسم أو في الجانب الآخر
– ألم موضعي في بقعة صغيرة واحدة
– ألم يستمر لعدة ساعات أو أيام دون أي أعراض أخرى
– ألم ينتج عن طريق الضغط على الصدر أو بحركة الجسم
– 14 سبباً آخر للشعور بألم الصدر

من الشائع، والمفيد والذكي أيضاً، الاعتقاد بأن ألم الصدر من المحتمل أن يكون علامة على مرض في الشرايين التاجية للقلب، حتى يثبت العكس. وصحيح أن الفحوصات في 13 في المائة من حالات زيارات غرفة الطوارئ لألم الصدر، تُثبت أن الأمر له علاقة بالشرايين القلبية، ولكن أيضاً هناك أسباب إضافية و«مهمة» قد تجعل المرء يشعر بألم في الصدر. منها ما له علاقة بأجزاء أخرى من القلب غير الشرايين القلبية، ومنها ما له علاقة بتراكيب أخرى في الصدر أو البطن. ومن أمثلة ذلك:
– حالة انصمام جلطة الرئة (انسداد في الشريان الرئوي)
– حالة تسلخ الشريان الأورطي (تمزق في طبقات جدار الشريان الأبهر الرئيسي)
– التهاب عدوى ميكروبية في الرئة (ذات الرئة)
– تضيق الصمام الأورطي (ضيق الصمام الأبهر للقلب)
– اعتلال عضلة القلب الضخامي (مرض تضخم عضلة القلب في مناطق مؤثرة على خروج الدم من القلب)
– التهاب التامور (التهاب في أنسجة الغشاء المحيط بالقلب)
– التهاب عضلة القلب (ربما نتيجة عدوى فيروسية)
– نوبة هلع نفسي
– عسر الهضم
– تسريب أحماض المعدة إلى المريء
– اضطرابات البلع نتيجة انقباض مقاطع من عضلة المريء
– اضطرابات إيقاع نبض القلب (سواء بالشعور بالخفقان أو بغير ذلك)
– مشاكل فقرات الرقبة
– الشد أو التمزق العضلي لعضلات الصدر أو الرقبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى